منتديات ملك الاحساس

منتديات ملك الاحساس

معلومات عنك انت متسجل الدخول بأسم {زائر}. آخر زيارة لك . لديك5مشاركة.
 
البوابةس .و .جمكتبة الصوربحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلرفع الصورراديو الحرية        الرئيسيةالشاتاتقراءة القرانالطقسالبرامجالالعابدخول
هلا فيكم في منتديات ملك الاحساس
www.cabo2011.yoo7.com

شاطر | 
 

 هذا ياسر عرفات ,, حين ما كان ها هُنا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
همس الرحيل
:::المديرون:::
:::المديرون:::
avatar

ذكر الثور الثعبان
عدد المساهمات : 474
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 07/10/2009
العمر : 29
العمل/الترفيه : طالب

الورقة الشخصية
الالعاب: 5
افلام: 1
اصدقاء: 2

مُساهمةموضوع: هذا ياسر عرفات ,, حين ما كان ها هُنا   الأربعاء نوفمبر 11, 2009 1:08 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
هذا ياسر عرفات ,, حين ما كان ها هُنا

///\\\
//\\
/\

حينما كبرنا على كلمات الحقيقة، والكلمات البسيطة،

وكل قوائم التمنيات، التي انتزعت فينا الجوارح،

لصالح فكرة اسمها الدولة، في محيط وطن؛

ناعمة فيه أحلامنا، ودائمة فيه آلامنا، كاشتراط لا بد منه،

استعدادا لخوض تجربة الاستقلال،

المنبثقة من رحم الأمل والرجاء دون اتكال ..

كان النمو العام للطموح الفلسطيني، يتدرج على خطى سيد السادة،

وراعي مشروع الخلاص من براثن الاحتلال،

وقاهر قهرنا المزروع في مصائرنا، أينما ولى الفلسطيني وجهة،

في شتاته نحو جهات الكون الأربع،

تحت ظل كوفية الياسر في صعود المؤمنين خلفه،

رجما لكل أنواع الشياطين، ثباتا من علياء عرفات الجبل.

لم يكن ياسر عرفات، في حياته وموته،




إلا المعجزة الفلسطينية، التي ثبتت نفسها في غير سياق التشابه،

لكل صنوف القادة والثوار، الذين شهدهم التحرر أو شهدوه،

ليكون أبو عمار في تاريخنا، البداية المقدسية الاستثناء،

والنهاية الكربلائية الاستعصاء،

واختصار حكاية الزمن الفلسطيني في أمنية ثائر اعتادت

على مداورة الحلم، حتى تعمم وصار مطلبا أمميا،

ليخلق التبرير لكل أنواع المحاولة،

التي ابتدعها استئناسا من وحي الثورة،

عُلوا بالقضية وشأنها، رغم كل محاولات الإغراق التي

أنجاه منها وأنجانا صدق السريرة، حينما أيدتها روح المطاولة،

في وأدها لليأس، بشق طريق عند ردم أي طريق ..

فسلكنا وعبرنا دون أن نبيد.

لقد رسم ياسر عرفات في وجوده، الحالة الجدلية الفلسطينية الدائمة،




التي لا ينفك اثنان عن ذكرها، انسجاما أو تباينا،

دون أن يهمل الحفاظ على مساحة توافق مع الجميع،

باجتذاب الكل إلى القواسم المشتركة،

رغم كل الأذى الذي كان فيه مستهدفا. ليبدو عرفات في حياته،

القائد المُختَلَف معه، دون أن يختلف عليه،

أو يجرؤ على ذلك أحد. وبعد الرحيل، استطاع ياسر عرفات،

أن يؤكد فرضية لم نلمسها إلا بعد الغياب،

وهي أننا لم نستثمر القائد الذي أدركنا أنه كان ضرورة،

أو أننا لم نشعر بقيمة ذلك، حينما كان حيا.

وهكذا يبقى أبو عمار أبجدية التمني الفلسطيني المتشكل في حروف اسمه،

على خارطة ترقيط كوفيته وحدود عقال رأسه،

بما يكفل تجسيد واقع الانعكاس النفسي، المشبع فلسطينيا،

عزا وزهوا، خلف هيبة قامته المنتصبة، ليثري بذلك فينا الاعتزاز،

إذا ما سألنا السائلون اللاحقون بعد سنين أو عقود،

عن زمانية خلقنا، لنجيب فخرا، أننا قد وُلدنا في زمن ياسر عرفات.

لقد خضع شعبنا لترجمات مفصلية في تاريخنا الفلسطيني الحديث،




كنا فيها أمام اختبارات قاسية، برسم انحصار الخيارات،

في الموت أو الحياة، وتلك هي ثنائية الوجود واللاوجود،

فاخترنا الحياة بكل صعابها وعسرها، برؤية عرفاتية خالصة،

كان ورفاقه فيها، أول من حدد البوصلة وأوضح الاتجاه،

وسلك الدروب، ووضع المقاربة بين ما كان وما سيكون،

ففجر الثورة، والثورة بحد ذاتها مبادرة.

كانت مبادرة عرفات وطلائع الريادة القيادية الأولى،




للحلم الفلسطيني المزمن على صبرنا ومطاولتنا،

تقوم على ركائز كادت أن تُنسى منذ النكبة العربية

الكبرى عام 1948م وحتى الانطلاقة، بالاعتماد

على إنعاش الهوية الفلسطينية، بعد جمع أشلاء قرارها من جهات عدة،

ليمثل ذلك الإنجاز الأكثر دفعا لنا بالثقة الذاتية،

تأهبا لرفع أحمال القضية الفلسطينية كلها، ودفع أكلافها الباهظة،

وصولا إلى التمثيل الوطني للمجموع الفلسطيني،

في الدفاع عما صارت تسميته في عهد أبي عمار وصحبه المبادرين،

بالمشروع الوطني الفلسطيني، والحفاظ على استقلالية قراره ..

وتلك قصة أخرى، بذلنا من أجلها ما بذلنا.

خمس سنوات على رحيل الشهيد الخالد ياسر عرفات،




الذي أسقط رحيله كل عبارات السوء والتجني التي طالته في حياته،

حينما رفعه موته على النحو المعلوم، ليثبت أنه حالة الطُهر في التجربة،

وحالة الامتثال الأعلى للمبادئ، وحالة الالتزام التفصيلي بالثوابت،

وحالة الاقتدار في زمن العجز، وحالة الوفاء في أوقات التخلي والنكران،

وحالة الحياة في كل ما يشير إلى الموت،

وحالة النهوض من بين الركام،

وحالة الحلم والطموح وسط تحريم وتجريم ذلك.

لا جزا الله وجع الفؤاد فينا اليوم خيرا،




الذي يأبى التلاشي بالتقادم أو النسيان،

سيما إن كان مكرورا على إدامة الذكرى،

بما بين أولها وتاليها من أيام، لا ينفصم فيها فلسطيني،

عن استذكار المعادل الموضوعي، لاسم بلاده الثاني،

الذي بات العالم يميزنا به، استحضارا مع اسم الوطن إذا حضر،

إن تبعه اسم ياسر عرفات وصفا واستدراكا وعنوانا، كهوية وطنية أخرى،

صارت محط افتخار، سيما مع تأكد واقعة الرحيل،

وجمود أبجديات المشهد، وتوسد القضية على مائدة التنازع،

بالنهش الإقليمي الذي يفترضنا يتامى،

مع توهم وجوب حق البعض في الوصاية.

فرحم الله صاحب الصحابة الذي رحل من هذه الدنيا،

وقد نسي أن يموت في القلوب، مخلفا وراءه خارطة بلاد أرملة،

وأكثر من عشرة ملايين فلسطيني يتيم,

فعلى روحك الطاهرة السلام، يا أيها الرمز المترجل في غير أوان.




رحم الله ابو عمار










كونوا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ميدو مشاكل
المديرون
المديرون
avatar

ذكر الثور الخنزير
عدد المساهمات : 385
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 18/10/2009
العمر : 23

الورقة الشخصية
الالعاب:
افلام:
اصدقاء:

مُساهمةموضوع: رد: هذا ياسر عرفات ,, حين ما كان ها هُنا   الأربعاء نوفمبر 11, 2009 4:48 pm


مشكور على الموضوع الجميل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هذا ياسر عرفات ,, حين ما كان ها هُنا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ملك الاحساس :: السياسات العامة-
انتقل الى: